جميع الحقوق محفوظة لشركة بي إن تركيا ,لسنة 2018-2020 ( شروط الإستخدام - سياسة الخصوصية )

  • تابعنا على تويتر
  • تابعنا على بينترست
  • تابعنا على فيس بوك
  • قناتنا على يوتيوب
  • تابعنا على انستغرام

مدينة تكيرداغ التركية....لنتعرف عليها


ان جميع المدن التركية دون استثناء يمكن اعتبارها من اهم الوجهات السياحية في العالم، حيث تتوضع تركيا على بقعة جغرافية غنية بكل معاني ومكونات الجمال والعراقة وذلك من اقصى الجنوب وحتى اقصى الشمال،

فعليها مشى الانبياء و تتالت عظمى الامبراطوريات ومنها انطلق اهم الفاتحين في التاريخ ليجوبوا العالم من مشرقه الى مغربه

فهي كانت ومازالت بوابة الشرق الى الغرب ومهد تزاوج الحضارات والعوالم المختلفة.

واليوم تعتبر جميع مدن تركيا مواقعاً مهمة للسياحة، التجارة و حتى الاستقرار والبحث عن فرص حياة جيدة جديدة.

واذا اتجهنا الى شمال البلاد قليلاً نجد مدينة صغيرة ذائعة الصيت و هي من الاماكن السياحية في تركيا التي يفضلها السياح والسكان المحليين لقضاء العطل والاستمتاع مع العائلة او الاصدقاء، وهي مدينة تكيرداغ التركية.


لمحة عن مدينة تكيرداغ التركية وموقعها:

تقع ولاية تكيرداغ في شمال غربي تركيا في اقليم مرمرة وهي تطل على الساحل الشمالي من بحر مرمرة ، وتتألف من 9 مدن وعاصمتها مدينة تكيرداغ.

وتبلغ مساحتها الإجمالية ألفًا و112 كيلومتر مربع، و تقع على مسافة 135 كم غرب مدينة اسطنبول التركية.

تعتبر مدينة تكيرداغ التركية مكان مثالي للاصطياف والاسترخاء بعيداً عن ضجيج المدن و ازدحامها

وتعد هذه المدينة الوجهة المفضلة لعشاق الطبيعة ورياضة القفز المظلي، ذلك بالاضافة لاحتوائها على معالم تاريخية تعود لحقبات زمنية مختلفة.

ويطلق على مدينة تكيرداغ التركية اسم ألماسة منطقة مرمرة في تركيا، وذلك لجمال طبيعتها الساحر وخاصة في مناطق التقاء البحر بالجبال.


وتشكل سفوح "اوتشماك دايره" في تكيرداغ، مقصدا لعشاق رياضة الطيران بالمظلات، حيث تتمتع المنطقة بمناظر خلابة تتخللها زرقة البحر وخضرة الطبيعة، ما يكسب تلك الرياضة متعة إضافية.كما ينشط فيها هواية التخييم في أحضان الطبيعة.

وتتمتع مدينة تكيرداغ التركية بمناخ رائع و بموقع مميز على بحر مرمرة ، و تضم المدينة مناظر طبيعية ساحرة.


اهم الاماكن والوجهات السياحية في مدينة تكيرداغ التركية:

تتميز مدينة تكيرداغ التركية بالطبيعة الساحرة وغناها بالاماكن السياحية الطبيعية منها والتاريخية ومنها نذكر:

شاطئ تشاملي كوي كاسترو:

يقع هذا الشاطئ في منطقة سراي وهو من اجمل الشواطئ الطبيعية في مدينة تكيرداغ ويبلغ طوله 2.5 كيلومتر، واهم ما يميزه موقعه بالقرب من نقطة التقاء نهر بهتشي كوي بالبحر الأسود و وجوده بين عدد من الغابات الخضراء.

وفي عام 1988 تم إعلانه منطقة سياحية طبيعية، ولهذا السبب لا توجد حوله فنادق، بل يمكنكم نصب خيمة للاستجمام والاستمتاع بين احضان الطبيعة النقية.


اوتشماك دايره:

تعتبر هذه المنطقة في مدينة تكيرداغ التركية من أجمل المناطق الواقعة على سواحل بحر مرمرة و أشهر الأماكن التي يمارس فيها رياضة القفز المظلي.

وتقع المنطقة في قرية أوتشماك ديره التابعة لمنطقة شاركوي . كما تعد المنطقة بيئة ممتازة لزراعة أجود أنواع العنب في تركيا


منطقة شاركوي:

تقع منطقة شاركوي في جنوب غرب تكيرداغ وذلكعلى ساحل بحر مرمرة، ويعد ساحل المدينة الأطول بين السواحل في تركيا حيث يبلغ طوله 60 كيلومتر، وفي عام 2006 حصل الشاطئ على شهادة العلم الأزرق وهي شهادة دولية تمنح للشواطئ الآمنة بيئيا من "مؤسسة التعليم البيئي" ومقرها في إنجلترا.


متحف الآثار والإثنوغرافيا في تكيرداغ:

تم تأسيس هذا المتحف في مدينة تكيرداغ التركية في عام 1967 وقد كان حينها عبارة صالة صغيرة وبقي كذلك إلى أن خصصت وزارة الثقافة "قصر والي ليتم نقل المعروضات إليه في عام 1976.

ويتألف المتحف من أربع صالات تعرض فيها بقايا وآثار تعود إلى 4500 سنة قبل الميلاد، وتعرض فيها أيضا بقايا قطع معمارية تعود للعصور الهيليني والروماني والبيزنطي، كما يمكنكم مشاهدة معروضات فولكلورية تخص الحقبة العثمانية.


متحف راكوجزي:

هذا المتحف هو المنزل الخاص بالامير المجري فرنس راكوجزي ، وقدعاش فيه ما بين عام 1676 وعام 1735 في تكيرداغ وذلك بعد مجيئه اليها لاجئاً إلى الدولة العثمانية بعد ان هزم في حربه امام النمساويين.

وفي عام 1932 قامت الحكومة المجرية بتحويله إلى متحف تعرض فيه بعض مقتنياته الخاصة وبعض الوثائق والمخطوطات التاريخية التي تثبت متانة العلاقات التركية -المجرية.


مقبرة شهداء تكيرداغ:

قامت بلدية تكيرداغ بإنشاء هذه المقبرة في عام 1949 وذلك كتخليد لذكرى الجنود الأتراك الذين استشهدوا أثناء فتح المدينة.

وتلقى المقبرة اهتمامًا كبير من قبل الزوار سنويا، ويتم الوصول إليها بواسطة درج يتوسطه العلم التركي المصنوع من الحجارة وشاهدتين مكتوب عليهما أسماء الشهداء وأسماء مدنهم


منارة هورا:

تقع منارة هورا او حورا في مدخل بلدة هوشكوي وهي تتبع لمدينة شاركوي في تكيرداغ التركية وتبعد عنها 20 كم تقريباً

تم انشاء هذه المنارة بأمر من السلطان العثماني عبد المجيد في عام 1861 للفرنسيين بارتفاع يبلغ 20 متر، وتتميز هذه المنارة بكونها مبنية من القطع الحديدية دون لحام بل تم ثبيت بعضها ببعض عن طريق براغي حديدية وتمتاز كذلك بأنها تدور على نفسها بـ360 درجة.