جميع الحقوق محفوظة لشركة بي إن تركيا ,لسنة 2018-2020 ( شروط الإستخدام - سياسة الخصوصية )

  • تابعنا على تويتر
  • تابعنا على بينترست
  • تابعنا على فيس بوك
  • قناتنا على يوتيوب
  • تابعنا على انستغرام

اهم المسارح التركية القديمة والحديثة


لطالما احتضنت البقعة الجغرافية التي تحمل اسم تركيا اليوم جميع اشكال وانواع التنوع والنشاط الثقافي حيث تتالت على حكمها اعظم الإمبراطوريات في العالم و كل منها تركت بصمتها واثارها في مختلف المدن التركية.

ومن اهم هذه الاثار كانت المسارح، فقد نشأ المسرح التركي منذ عهود البيزنطين والاغريق وتطور لاحقا ليظهر ما يعرف بالمسرح العثماني والذي كان بوابة الثقافة والتعرف على البلدان واحداث العالم حينها وقد بدأ فيما يعرف بمسرح خيال الظل والشخصيتين الشهيرتين "كاراكوز و عواظ".

اما اليوم فتنتشر المسارح في تركيا بكثرة التاريخية منها والمعاصرة وجميعها تستحق الزيارة للتعرف على المسرح التركي وتطوره عبر الزمن.

ومن اهمها:


المسارح التاريخية:

وهي المدرجات التي تم بناءها في حوض بحر ايجة و البحر الابيض المتوسط وهي مشابهة للمدرجات الرومانية المنتشرة في بلدان حوض المتوسط بشكل عام و تعتبر هذه المدرجات او المسارح من اهم وجهات السياحة في تركيا، ومنها:


تم بناء هذا المسرح في القرن الثالث قبل الميلاد وهو من اكبر المدرجات في منطقة اسيا الصغرى


وهو من اقدم واكبر المسارح الرومانية ومن اهم مميزاته شدة انحداره وعدم وجود ساحة عرض دائرية فيه


مايزال هذا المسرح محتفظا بشكله و عماره اذ لم يتعرض لضرر كبير ولم تتغير معالمه مع الوقت ولذلك يقام فيه سنويا مهرجان "اسبندوس" الدولي للاوبرا والباليه


يقع هذا المدرج مباشرة على شاطئ البحر في شبه جزيرة "داتشا" وهي ذات اهمية تاريخية وسياحية وذلك لجمال موقعها ولاحتوائها على مسرحين تاريخيين.


المسارح المعاصرة:

تم انشاء المسرح التركي المعاصر في عهد الدولة العثمانية، ويعتبر السلطان سليم الثالث هو اول من ادخله الى البلاد في القرن الثامن عشر ميلادي وذلك كخطوة للانفتاح و الاصلاح في عموم الدولة العثمانية.

ومنذ ذلك التاريخ تم بناء العديد من المسارح ذات الطراز الاوروبي المعاصر مثل:


تم بناءه في عهد السلطان العثماني عبد المجيد الاول عام 1840م وقد جاءت فكرة انشاء هذا المسرح من الايطالي بوسكو والذي يحمل المسرح اسمه، كانت المسرحيات فيه تعرض باللغة الفرنسية فقط ولكن بعد اعتراض المواطنين العثمانين اصبحت تعرض باللغة التركية ايضا.


تم انشاء مسرح ناوم من قبل مواطن عثماني وهو اول مسرح بني من قبل مواطن عادي في تركيا، وذلك عام 1844م والجدير بالذكر ان ناوم اشترى مسرح بوسكو لاحقا وهو من حرص على عرض المسرحيات باللغة التركية فيه.


عام 1860م قام مواطن عثماني ثاني بعد ناوم ببناء مسرح اخر وذلك بهدف منافسة مسرح ناوم،كما ان رضا باشا انشأ هذا المسرح اي مسرح غيديك باشا اعتراضا على سياسته باحتكار العروض المسرحية في المدينة ورفع اسعارها.


وهو مسرح بني بشكل خاص للترفيه عن السلطان عبد المجيد الاول و قاطني قصر الدولمة بهتشة ، احد اهم القصور التاريخية في اسطنبول والذي مايزال قائما الى اليوم. لكن للأسف فإن مسرح السلطان عبد المجيد قد دمره حريق عام 1864م.


ان زيارة المسارح التركية ليس امرا ممتعا و وجهة للسياحة فقط، حيث ان حضور المسرحيات التركية يعرف المرء على ثقافة البلاد بالاضافة لكونها تساعد في تعلم اللغة التركية وهو امر مهم مفيد ومهم للاجانب الراغبين بالاندماج في المجتمع التركي سواء كانوا في تركيا بقصد الاستقرار، الدراسة او العمل والاستثمار فيها وخاصة مع تزايد الاقبال على انشاء الشركات وتأسيس الاعمال فيها كونها البلد الافضل للمستثمرين الاجانب من عدة نواحي جعلت الاستثمار فيها اسهل بالنسبة لهم في مختلف المجالات كالتجارة والصناعة وحتى عقارات تركيا.

10 views